Briefbiography-Ar 2

البنائية اللبنانية رسالة إنسانية

رائدة تثقف عقل الإنسان

FREEBRETHREN

THE REVELATION OF THE FREE CONSCIENCE

إيحاء الضمير الحر

البناؤون أمناء على نقل الأمانة لأصحابها

T.'.T.'.G.'.O.'.T.'.G.'.A.'.O.'.T.'.U.'.

لمجد مبدع الكون الأعظم

 

,قيلَ: الواثقون من مختبراتِ ذاتهم، يَكتشفونَ نفاقَ الآخرين

وأما بالنسبة إلى المسحورين بكلام النفاق، فيَفْقدونَ شخصيتهم وتراثَهم القديمَ

 

 

 

سيرة أبناء محفل الإنقاذ المختصرة

الثانية

 

 

 

في العام 1965 وجه المحترم ليون رشدوني"رحمه الله" رئيس محفل الأرز رقم 7 دعوة عامة إلى اجتماع ماسوني موسع في مركز محفل الأرز رقم 7 ولقد ترأس تلك الجلسة الكلي الاحترام عبود بلدي أستاذ أعظم محفل الكون الأكبر بحضور لفيف من قدماء الماسون العاملين, وكان عددا من أصحاب المقامات السامية متواجدين في ذلك الاجتماع ( 1 ) ,ولقد قام المحترم ليون رشدوني يعاونه المحترم أنطوان باطانيان والمحترم ريمون باطانيان وباقي أبناء محفل الأرز رقم 7 بواجب الضيافة الأخوية, وفي نهاية اللقاء انبثق من بين المجتمعين مجلسا مصغرا مهمته أن يراقب أعمال المحافل البنائية التي بدأت تأخذ طابعا حزبيا وسياسيا معينا بسبب بعض المتطرفين المنحازين إلى فئة حزبية أو سياسية معينة, انتسبوا إلى الأعمال البنائية بهدف أن يدمجوا انتمائهم الحزبي وأفكارهم السياسية فيالأعمال الماسونية, الأمرالذي سبب في سؤ التفاهم بين قدامى الإخوة وبين هؤلاء الذين فرضوا أنفسهم على المجتمع الماسوني , عمل هؤلاء على تشجيع الإخوة للالتفاف حولهم بغية الاستفاة من عددهم لتقوية تفوذهم العقائدي وسيطرتهم السياسية, وقدموا لهم الوعود المغرية إذا تأقلموا معهم وبالفعل سببت تلك الحالة بشرخ واسع بين صفوف الإخوة

 

في العام 1967 بعدالغياب القصري عن الأعمال المحفلية في الإنقاذ وذلك بسبب الواجب ألبنائي لأعمال الشرق اللبناني الأفريقي الأكبر, وجه أبناء الإنقاذ رقم 3 إلى الكلي الاحترام فهمي كتابا يلتمسون منه أن يوجه دعوةعامة إلى اجتماع نظامي في مركزمحفل الأرز رقم 7, الذي كان يؤجر المكان للمحافل, وجهت الدعوة, وتم الاتفاق مع إدارة محفل الأرز رقم7 وعقد أول اجتماع عمل. فتحت الجلسة الأولى طبقا للأعراف الماسونية التي تقضي على المرشد أن يتقدم الداخلين وهو يحمل البراءة الصادرة عن محفل أكبر وبعد دخول جميع الضباط و الإخوة تبدأ مراسم تكريس المحفل وقراءة مضمون براءة المحفل الأكبر والتشريع الماسوني الذي يمنح السلطة القانونية للمحترم المنتخب ويجيز له تسلم السدة ويصبح له حق التصرف في أعمال المحفل ( 2 ) في إحدى الاجتماعات اقترح الإخوة أن يتم الاتصال بالإخوة الراقدين في لبنان وفي بلاد الاغتراب, ولقد انتدب لهذه المهمة الكلي الاحترام توفيق طراد, بعدأن انتشر الخبر بين قدامى الماسون العاملين, سارع كل من ألكليي الاحترام: الأخ جورج نرسي والأخ محمد علي الرز والأخ أيلي قوبلي وزودوا الأخ طراد برسائل ووثائق تشير إلى أن حاملها يمثل محافلهم الكبرى في بلاد الاغتراب, إنما لأسباب مالية فلم تتم هذه السفرة

 

في العام 1969 تباطأت الأعمال الماسونية في لبنان وخاصة بعد أن أصدر القطب مصطفى المقدم, شيخ الماسونية ومعلم أجيالها ( 3 ) أمرا عاليا ينص على إيقاف الأعمال ألبنائية في الشرق الأكبر اللبناني الذي يعتبر الجد الأكبر للمحافل الرمزية والكبرى العاملة في لبنان, إن هذا الشرق يعتبر المؤسس الأول للماسونية اللبنانية بالتعاون مع المحفل السوري الأكبر أيام السامي الاحترام الدماد أحمد باشا, بعد قرار القطب المقدم سارت الأعمال المحفلية خجولة في معظم المحافل الماسونية, حيث اختصرت اللقاءات بين الإخوة على اللقاعات الجانبية في المنازل أو في المطاعم, مما حدا بقدماء البنائين أن يطالبوا بتطبيق القانون الذي يمنع على الأخوة مثل تلك اللقاءات التي تسبب في تفكيك بنية الماسون القائمة على الإجتماعات المحفلية وبالتالي تعرض مرتكبيها للعقاب, بعد هذا التباطؤ والخمول بين أبناء العشيرة, تحرك بعض قدامى الإخوة, ومن بينهم الكلي الاحترام فوأد فضول والمحترم أنطوان باطانيان والمحترم أيلي قزي والمحترم ريمون باطانيان والمحترم توفيق طراد والمحترم سيمون كوزوبوكيان وبعض الأساتذة من محفل الأرز رقم7 ومحفل لبنان رقم 1 ومحفل الإنقاذ رقم 3 وعقدوا أول اجتماع عام في مركز محفل الأرز رقم7 بغية تقييم الأوضاع الماسونية وإيجاد حل للأعمال غير النظامية التي كانت تحصل بين الإخوة, بعد أن أوقف الشرق الأكبر اللبناني أعماله النظامية بدأ دخول النوعية المتردية التي كرستها تجمعات أوجدتها ظروف الأحداث اللبنانية , وبدأت منذ ذلك الحين تظهر الكمية على النوعية, وبسبب ذلك الكم من التجمعات انحدرت التعاليم والأصول والأعراف الماسونية وأهدافها إلى الدرك الذي لا يرضى به البنّاء الشريف, في نهاية الاجتماع تقرر التالي:

أولا: السعي إلى إيجاد من يتابع أعمال الشرق الأكبر اللبناني أثناء تغيبه أو توقفه, ويكون المرجع الماسوني الذي يسهر على تنفيذ نظام أعمال المحافل حتى لا ينفرد كل محفل بآراء وتعاليم خاصة بعيدة عن الخط الماسوني.

ثانيا: كلف المحترم أيلي قزي (4) بأن يتصل بكافة الإخوة المحلية والعالمية ويضعهم في صورة الوضع الحالي ويعلمهم بما سوف يحصل.

ثالثا: تتحمل المحافل المجتمعة في محفل الأرز الأكبر رقم 7 كافة المصاريف ووالتكاليف التي تترتب على السفر والمستلزمات الضرورية لذلك العمل

 

يرجى الانتقال إلى الصفحة التالية 3

 

Copyright © 2013 freebrethren.eu